سطور فيديو: تحليل مباراة الوداد 1-0 اتحاد طنجة

2٬706 مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 1 مايو 2017 - 9:04 مساءً
يواصل الوداد مساره الطيب نحو “المنافسة” على لقبه 19 في البطولة المغربية، بحصده لانتصار جديد، هذه المرة أمام اتحاد طنجة على ملعبه وبين جماهيره.
انتصار هام ححقه الوداد، نظرا للضغط المسلط عليه قبل اللقاء، كونه واجه منافسا قويا على ملعبه، يحاول استعادة ثقته ومصالحة جماهيره من بوابة الفوز على المتصدر. كما أنه أتى عقب فوز مطارده المباشر قبل يومين منه. وبالتالي يتمسك الوداد بالصدارة، وبفارق 5 نقاط دائما على الدفاع الجديدي، وعلى بعد 4 جولات من نهاية بطولة تصالات المغرب
⚽ عموتة بدأ المباراة بنفس تشكيل مباراة الديربي، بخطة 4-3-3 مع تغيير واحد بالبدء بالحداد في أول ظهور رسمي له بعد إصابته مكان بنشرقي: لعروبي في حراسة المرمى، نصير وفال والعطوشي ولمرابط في الدفاع. النقاش كلاعب ارتكاز، أمامه السعيدي والكرتي، وفي الأمام أوناجم والحداد وجبور. 🔝 في الشوط الأول شاهدنا الوداد تقريبا بنفس أسلوبه خلال الديربي: منضبط تكتيكيا، بغلق المساحات في نصف ملعبه، وإحكام حماية عمق ملعبه، وهي المنطقة التي يحاول “اتحاد طنجة” استهدافها خلال بناء هجماته وفرض خطورته.
لتتم ممارسة ضغط متواصلة على لاعبي وسط ميدان الإتحاد ومفاتيح لعبه كلما استلموا الكرة، خاصة “حمودان ” صانع لعب الطنجاويين/ كونه صانع الفرق الأكبر في الفريق.
🚫 في ظل هذا التنظيم الدفاعي المحكم، كانت نية عموتة هي حرمان اتحاد طنجة من تطبيق أسلوبه ببناء هجماته من الخلف وعبر مرور الكرة من خط وسطه، عبر عمل جيد للاعبي الوسط في غلق عمق الملعب. وبالتالي جعل امتلاكهم للكرة يكون لدى لاعبي دفاهم أكثر، وكلما أرادوا البناء يلجؤون للكرات الطويلة المباشرة التي تجد مدافعي الوداد بالمرصاد.
أما هجوميا، فكان الإعتماد على “الهجوم السريع” باستغلال سرعة الأجنحة، خاصة “الحداد” الذي استهدفت جهته كل البناءات الهجومية الودادية.
✔️ بأحسن سيناريو مرة أخرى، الوداد يفتتح التسجيل أولا ،وفي الشوط الأول. مما جعل عموتة يقاتل فيما تبقى من أطوار المباراة من أجل الدفاع على تقدمه.
⚠️ الوداد في مباراة خارج ملعبه، وأمام خصم قوي، وبرسم الجولة 25 من البطولة على بعد نقطتين فقط من مطارده المباشر قبل إجراء هذا اللقاء. جعل ضغطا كبيرا على المتصدر، الذي وبالنظر لهاته الظروف، فمن الطبيعي أنه سيركز على تحقيق الفوز بغض النظر عن الكيفية. مما جعلنا نشاهد الوداد مدافعا على تقدمه خلال الشوط الثاني.
لكن لماذا كل هذا التراجع المبالغ فيه؟؟؟؟؟
💡 خلال اللعب بتحفظ، فإنك لا تحصر كل أسلوبك وتكتيكاتك في الدفاع فقط، بل أيضا هناك شق هجومي في العملية يتمثل أساسا في المرتدات الهجومسة السريعة. ونادي الوداد في تنظيمه وعمله الدفاعي يؤدي بشكل جيد، أما هجوميا فلا. وهذا راجع لبضعة أسباب تدخل في “التحول من الوضعية الدفاعية للوضعية الهجومية” سأذكر منها أساسا:
⚠️ التماطل والبطئ والأنانية خلال إلإرتداد. ففي لقطات عديدة لمحاولات مرتدة، شاهدنا إفراط اللاعبين في الإحتفاظ بالكرة أو تبطيئها، في حين أن الأصل فالمرتدات هو اللعب بسرعة !!!
⚠️ سوء تمركز الخيارات المساندة: حين صعود أحد اللاعبين بالكرة نجد أيضا أن اللاعبين المساندين له، يختارون التمركز في مناطق ومساحات عقيمة، لا تؤهل بمواصلة بناء هجومي سريع خطير على الخصم.
⚠️ غياب ربط جيد ونقل للكرة: غياب لاعب رابط من أهم الأسباب التي تجعل عملية “التحول الهجومي” غائبة. فبعد افتكاك أي الكرة، لا يجب فقط نقلها للأمام بشكل سريع فقط، وإنما أيضا للخيار الأمثل للصعود بالكرة. مما يستدعي وجود لاعب رابط برؤية ممتازة للميدان ويتقن التمرير بشكل جيد، فليس دائما يجب بدء المرتدات في اليمين وإنهاؤها على اليمين والعكس.
📢 ختاما أود التنويه مرة أخرى بالأداء الرجولي للاعبين، وانضباطهم التكتيكي دفاعيا بالخصوص. بداية من لعروبي الذي يستحق الثناء وفال والعطوشي المكونين لثنائية متوازنة وومتلاحمة.
نصير ولمرابط النقاش والسعيدي والكرتي بقطعه لكرات عديدة في الوسط (مع التنويه بتحسن المردود البدني للكرتي) وأوناجم والحداد في ارتدادهما وتدخلاتهما الدفاعية. كما لا ننسى جبور في ضغطه من الخط الأمامي على مدافعي الخصم.
مما يبرز تقوي ذهنية المجموعة أكثر وتغلبها على كل الضغوط.
وختاما أذكر أننا في نهاية البطولة حيث النتائج هي ما تهم. والمباريات خلالها “تربح ولا تلعب” لا تنسى دعمي ب “جيم وبارطاج” وشاركني ملاحظاتك وآرائك حول اللقاء بارطاجييييو
لتفاصيل أكثر:

إنضم الى جمهور الوداد سجل اعجابك ♥
سطور فيديو: تحليل مباراة الوداد 1-0 اتحاد طنجة
2017-05-01
الكاتب: هيئة التحرير